خبر رئيسي

مصدر يكشف بنود الاتفاق الذي جرى بين العرادة و رئيس جهاز مخابرات الحوثي في الجوف

8888
Aa

(حضرموت 21) خاص

 

 

 

قال مصدر مقرب من القيادي البارز بجماعة الإخوان بمأرب خالد العرادة الذي تعتبره الولايات المتحدة ضمن قائمة المطلوبين إليها نتيجة ارتباطة بتنظيم القاعدة بجزيرة العرب واحد قيادتها،  ان وفداً رفيع المستوى بقيادته  توجه صباح  السبت الماضي الموافق 31ديسمبر 2022م إلى مديرية خب الشغف م/ الجوف للقاء وفداً من مليشيات الحوثي بقيادة رئيس جهاز المخابرات في حكومة صنعاء أبو علي الحاكم.

 

aser

واكد المصدر الذي طلب عدم ذكر إسمه حفاظاً على سلامته بأن اللقاء  الذي جرى بين الجانبين تمثل في التنسيق المشترك بينهما والذي من خلاله يتم التطبيق لكل الإتفاقيات المبرمة التي  في وقت سابق وإخراجها إلى حيز التنفيذ ومنها وقف العمليات القتالية صوب مدينة مأرب لتجنيب الشركات النفطية والغازية من اي اهداف عسكرية للحفاظ عليها باعتبارها منشآت يستفيد منها الشعب اليمني وتخفف من معاناته الاقتصادية المفروضة عليه نتيجة الحصار المستمر على الشعب اليمني مع التزام سلطات مارب بتزويد المحافظات الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي حصتها من النفط والغاز بشكل كافي حتى تسهم بتغطية احتياجات المواطنين .

 

وبحسب المصدر  بأن الطرفين تم الاتفاق على عدد من النقاط والمحاور  منها :- 

 

– تقسيم المحاور والجبهات لمواجهة ما أسموه بالتصدي للعدوان (التحالف العربي).

 

 

– إطلاق سراح القيادات التي تنتمي لجماعة الاخوان بينهم العناصر الجهادية التي تم اسرها في مارب والبيضاء من قبل مليشيات الحوثي وذلك لتقوية الجبهة الداخلية بين الجانبين.

 

– استمرار تزويد صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرة الحوثي  حصتها من نفط وغاز مأرب .

 

– رفد المنطقة العسكرية الأولى بالمقاتلين الحوثيين الى جانب المرابطين في المنطقة من جماعة الاخوان لتخفيف الضغط عليها باعتبار منتسبيها وافرادها هم من ابناء محافظات عمران وصعدة وذمار ومأرب واي عدوان يستهدفهم هو يستهدف الجميع .

 

 

 

– تأمين خطوط الإمداد والطرقات التي تربط المحافظات الشرقية عبر  المنطقة العسكرية الأولى بوادي حضرموت  بمحافظات مارب وصنعاء والجوف.

 

– اشراك الطيران المسير الى جانب قوات المنطقة العسكرية الاولى في حال حاولت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من الامارات الإعتداء عليها .

 

–  تحريك بقية الجبهات والضغط عليها بقوة خصوصاً جبهات الضالع ويافع وشبوة وكرش لتخفيف الضغط على قوات المنطقة العسكرية الاولى .

 

– الحفاظ على وحدة اليمن وسيادته وعدم السماح لاي جهات خارجية بممارسة نهب الثروات الوطنية في المحافظات الشرقية المهرة وحضرموت وشبوة باعتبارها ثروات الشعب اليمني عامة واي محاولات لنهبها سيتم استهدافها وقصفها بالطيران المسير وهذه هي النقطة الاخيرة التي اجمع عليها الطرفين في ختام اللقاء الذي اجمع عليها الإخوان في مارب مع وفد مليشيات الحوثي .

 

وأشار المصدر بأن اللقاء جاء أيضاً لتعزيز الثقة بين الجانبين لاسيما في المجال العسكري والذي سينعكس إيجاباً على الجانب السياسي من خلال استمرار الصمود في وجه العدوان وحماية سيادة اليمن ووحدة اراضيه.

 

 

وأختتم اللقاء بزيارة وفد الحوثي  للوحدات والمعسكرات التابعة له في معسكر خب شغف وبقية المواقع الاخرى في الجوف ومارب من جهته عاد وفد جماعة الإخوان تحت حراسات مشددة من قبل الحوثيين حتى تم وصولهم اخر نقطة لهم بحدود مدينة مارب  وذلك في تمام الساعة الخامسة والنصف مساء من اليوم نفسه وعقدت عدد من قيادات جماعة الاخوان اجتماع مغلق في المجمع الحكومي لمناقشة النقاط الذي تم الاتفاق عليها مع وفد مليشيات الحوثي. 

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: