محليات

توجه إماراتي لتوفير الأمن الغذائي في اليمن.. هل ينجح في تخفيف عوامل الانهيار الاقتصادي؟!

8888
Aa

(حضرموت 21) خاص

 

 

يمثل إعادة انعاش الانتاج الذاتي في اليمن، تحديا صعبا، عدا أن دولة الامارات العربية المتحدة تستهل العام الجديد بمحاولات كبيرة تهدف إلى توفير الأمن الغذائي في اليمن وتأمينه ذاتيا.

 

وبدأت الإمارات تدشين هذا التوجه بتوقيع اتفاقية انشاء سد حسان في محافظة أبين، كأكبر المشاريع التي انطلق تنفيذها في اليمن، يواكبه إعلان تمويل صيانة ٢١ منشأة مائية في محافظة شبوة، وهو ما تم توقيع اتفاقيته يوم أمس.

aser

 

وتلقى مزارعون في شبوة المشروع بترحاب، مؤمنين بأهميته في تأمين توفير المياه المستخدمة في الشرب، مع أهميتها الزراعية في ظل تراجع حصيلة الإنتاج الزراعي نظرا للجفاف القابض بضراوة على روح المحافظة.

 

ويؤكد خبراء وناشطون أن دعم وسائل الانتاج الذاتية في اليمن هو أحد الأدوات اللازمة لتخفيف حدة الصراع، وجر المجتمع إلى مفازات السلام، عبر تعزيز الشعور بالانتماء للأرض وامكانية خلق فرص الحياة وتطويرها بذاتية ودون اتكالية.

 

خبير اقتصادي يرى أن دعم القطاع الزراعي سيسهم بشكل كبير في تأمين حاجة المواطنين من المحاصيل مع تراجع كمية الواردات فضلا عن قيمتها التصديرية وما تعود به من أموال قد تساعد على ايقاف التدهور العميق للاقتصاد المحلي.

 

ومع التراجع الاقتصادي الذي خلفته الأزمة وعوامل الصراع مع استمرار الحرب الحوثية فإن تحسين دخل الفرد يسهم في رفع مستوى الدخل الوطني وهو ما يرشد عملية الانفاق والاستهلاك ويعيد المجتمع إلى حالته الطبيعية.

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: